يقول رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( من دعا إلى هدى ؛ كان له من الأجر مثل أجور من تبعه ؛ لا ينقص ذلك من أجورهم شيئا ، ومن دعا إلى ضلالة ؛ كان عليه من الإثم مثل آثام من تبعه ؛ لا ينقص ذلك من آثامهم شيئا ). ويقول عليه أفضل الصلاة وأتم التسليم : ( الدال على الخير كفاعله ).


العودة   ][ موقع قبيلة شمر الرسمي ][WwW.aLlShMr.CoM > ۩ ◊ الملتقى الخاص بقبيلة شمّر ◊ ۩ > ۞ متحف الطنايا التاريخي ۞
 

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 2020-12-20, 02:42 AM   رقم المشاركة : 1

 

 

افتراضي ناريخ الشهيد الجواد عبدالكريم صفوك الجربا الملقب (أبوخوذه )


هو الأبن الثاني لـ الشيخ صفوك فارس الحميدي الجربا وهو الأبن الأكبر لأمه (الخاتون عمشة الحسين عبدالله العساف الطائي ) أبنت أمير قبيلة طيء ولقبه الأشهر (أبوخوذه)حيث نستشهد بماذكرت المستشرقة الأنكليزية الليدي آن بلينت في كتابها (قبائل بدو الفرات ) عندما قدمت على فارس صفوك الجرباهي وزوجها ويلفورد بلينت والذي فيما مضى أصبح أخاً للشيخ فارس الصفوك الجربا 1878م وتعاهدا وكانت الليدي تقول : أن عمشة الحسين تكنى بالقبيلة بــ أم عبدالكريم .ولد الشيخ عبدالكريم وأخيه عبدالرزاق وهما توؤم على أطراف مدينة (عانا ) العراقية وهي على نهر الفرات (1835) م قبيل الحملة المصرية على الشام بـ أربع سنوات وكان هناك عرف لدى السلطنة العثمانية تأخذ أبناء القبائل على شكل رهينه بالأستانه يتعلم التركية ويدرس بمدارسهاوتعطيه الألقاب والمناصب حتى يبقى تابعا لها ولايشق عصا الطاعة ويكون على شكل ورقة تحتفظ به السلطنة على شيوخ القبائل حتى لاينقلبوا على سياستها ويكونوا تبع للسلطنة فـ وقع الأختيار على أبن الشيخ صفوك الجربا الأكبر فرحان وكانت أمه (الخاتون لطيفة عبدالله الكود ) من حضر بغداد وتجارها ومن عائلة (الكود ) وهي من الرمال من شمروقد بقي فرحان الصفوك مايقارب 11 عاما في الاستانة من 1828م وحتى 1839 م حيث عاد مع والده صفوك الجربا إلى القبيلة وفاتنا أن نقول : أن السلطنة العثمانية طلبت الشيخ صفوك الجربا إلى الأستانه من بداية عام 1836م وبقي بها مايقارب 3 سنوات عاد هو وأبنه فرحان وفي نفس العام 1839 م تزوج فرحان الصفوك من (جزعة التجغيف ) أبنت شيخ فخذ العامود بعد الهذيل (قضاع المرو الزهيد من شمر ولقبهم هل العصلا فـــ أنجبت كلا من 1840 م العاصي والملقب (أبيض ردن ) لعفته وفراسته وأيضا أخو بتلا و1841م مجول والملقب (الناريز ) لأنه أغار على السعدون المنتفج وقتل 6 منهم ثأرا لعمه الشيخ عبدالكريم الصفوك الجربا والذي تأمر عليه والي بغداد آنذاك مدحت باشا من 1869م وحتى 1872م وكانت بخيانة ناصر سعدون المنتفج صاحب (الناصرية) وكما قال : خضير الصيعليك الغريري
الأسلمي الشمري وهو يصف عبدالكريم الجربا بقصيدته المشهوره عندما قدم إليه من نجد إلى الجزيرة بين الفرات والدجلة ( ياشيخ أنا جيتك على الفطر الشيب ....جزان من دار المحبين دباب ..... يالجوهر الناريز يالعطريالطيب .....ياالصهل يالصهال ياحصان الأطلاب ) فـــ أطلق لقب الناريز على من أخذ بثأر الجوهر الناريز . و1842م جارالله وأما جارالله فهو من أرجل أبناء فرحان ويقال لأبناءه أخوان عمشه فقتل منهم بموقعة (الخنيسي )6 من أبناء جارالله الفرحان وبالعودة على عبدالكريم صفوك الجربا الذي تربى بكنف والديه الشيخ صفوك الجربا والخاتون عمشة حسين عبدالله العساف هو وأخيه عبدالرزاق وقد ولد لصفوك الجربا أبناَ ثالثاً من الخاتون عمشة الحسين وبعد عودة الشيخ صفوك الجربا من الاستانه بثلاث سنوات أي في عام 1842م وهو الأصغر لعمشة الحسين وأسمه فارس صفوك الجربا وقد لقب بــ (بارد العيش ) وبعد مقتل أبناء عمشة الحسين عبدالكريم وعبدالرزاق هربت مع أبنها هذا فارس الصفوك وأحفادها من أبناء عبدالكريم وعبدالرزاق إلى نجد عند ابن رشيد حاكم الجبل وبعدها ب سنتين عادت عمشه الحسين وأبنها فارس وأحفادها إلى الجزيرة السورية وتحديداً على أطراف الخابور وقد زوجت أبنها فارس الصفوك أحدى قريباتها الطائيات وأنجبت له (صليفيج) كما ذكرته المستشرقة الليدي آن بلينت ولماذا سمي صليفيج بالتصغير حيث جده الشيخ فارس الحميدي الجربا يكنى بـــ أبو (صلفيج )وأيضا يكنى براع البلْ وأيضا بــــ أبوسكاكين لصينيته الكبيرة ويطلق عليها (الشايب ) والصغيرة يطلق عليها (الوغد) بلهجة قبيلة شمر التي يعلق بها السكاكين وذلك لشيبان شمركبار السنْ وقد كان لهذه العائلة هجرتين أو هروبان ولايفوتنا أن نذكر هروبها الأول بعد مقتل الشيخ صفوك فارس الحميدي الجربا بعد أن طلبه الوالي العثماني إلى بغداد وكانت الأوامر لـالظابط الشركسي بقتل الشيخ صفوك الجربا من الخلف 1847م ومن ثم قطع رأسه وتركت جثته بالعراء على أطراف مدينة الفلوجة وكانت هناك مؤامرة مبيتة لدى السلطنة على الشيخ صفوك بعد أن تعاون مع الحملة المصرية التي كان يقودها إبراهيم باشا أبن محمد علي حاكم مصرأما الخاتون عمشة الحسين فقد هربت هي وأبنائها وبمساعدة سمرمد بن عمرو الجربا إلى خالها أميرقبائل زبيد (وادي بن شفلح )الزبيدي الحمّيري وبقيت الخاتون عمشة الحسين مايقارب 4 سنوات عند خالها الأمير وادي وكان قد أشتد عود الشيخ عبدالكريم الصفوك الجربا وأخيه التوؤم عبدالرزاق وأخذوا يراسلون أطناب القبيلة ومشايخها والذي ساعد على ذلك كان تذمر القبيلة التي تبحث عن الرعي والرحيل والنزيل بينما كانت الفكرة عند فرحان باشا مغايرة كان يبحث عن إستيطان وزراعة وفلاحة حيث تأثر بحياة المدينة وسكنتها ولايرغب بحياة البدو وشظف العيش والغزو والرحيل والتنقل مما وجد عند القبيلة رفض لمشيخة فرحان باشا الصفوك الجربا وقبول بمشيخة عبدالكريم صفوك الجربا ابوخوذه ناهيك عن ماتضمره القبيلة بشكل عام والعائلة من حقد على السلطنة ومافعلته بزعيمها صفوك المحزم الجربا وبعد المراسلات بين عبدالكريم الجربا ومشايخ شمررجع عبدالكريم الجربا هو وأمه وأخوته من ضيافة خالهم الامير الزبيدي وادي بن شفلح وشيئا فشيئا أخذ زمام المشيخة أبوخوذه من أخيه فرحان باشا الصفوك الجربا وقد بدت ندارة الشيخ عبدالكريم الجربا منذ نعومة أظفاره وكانت حكاية الحايف من أجود الحكايات التي كانت بطفولة عبدالكريم الجربا وهناك خطأً فادح يقع فيه البعض وهو الربط بين حكاية (الحايف) وحكاية (الفروه) والحايف وقعت مع عبدالكريم في سن صغير أما حكاية (الفروة )وقعت مع أخيه عبدالرحمن الصفوك الجربا والملقب (أبومدبغ) ف صاحب الفروه مرة ينسبونها للحايف ومرة ينسبونها لــ ردهان أبن عنقا وهي قطعا ليست للأثنين منهما إنما هي لرجل من قبيلة الشرابيين وأسمه (جبر الشدّه ) وبالعودة إلى رجوع أبوخوذه إلى القبيلة وأخذ زمام المشيخة بقي فرحان باشا الصفوك في منطقة الشرقاط ومعه بعض من يؤمن بــ أفكارة ورؤياه بترك المغازي والرحيل والنزيل يريد السكن والأستقرار وأما الشيخ عبدالكريم صفوك الجربا فقد بدأ له العصر الذهبي ما بعد 1860 م لبزوغ نجمه وإنتشار صيته فقد تزوج من سنجارة وتحديدا الفداغة وتحديداً النابت وهم بالمناسبة أخوال مطلق الجربا (زكام ) تزوج أبوخوذه من الحيزان من النابت وأنجبت له أبنته البكر ( عدله العبدالكريم الجربا ) وقد تزوجها فيما بعد أبن عمها العاصي الفرحان وأنجبت له متعب العاصي وأما عبدالرزاق الصفوك الجربا فقد تزوج من أعمامه الفارس النجور وأنجبت له (طلال و علي ) وطلال هذا الذي ذكرته المستشرقة الليدي آن بلينت وكانت معجبه بهذا الغليم كيف يركب الفرس وكيف يمسك الرمح في عرضة عمه فارس صفوك الجربا (بارد العيش) وبعد السنجارية الشمرية تزوج عبدالكريم الجربا من خرصة الفدعان وتحديدا من (الكعيشيش ) صيتا الكعيشيش أبنة آكّال شاربه وأنجبت محمد ومنيفه العبدالكريم وهو أكبر أبناء ابوخوذه ومن ثم عبدالمحسن العبدالكريم وأمه بنت الكعيط من الخرصة من شمر ومن ثم صفوك العبدالكريم وأمه نوف الفارس محمد الفارس الجربا (النجور ) وقد ذكرت لنا الليدي أن طلال العبدالرزاق يكبر محمد العبدالكريم بسنتين وطلال هذا قتل ولم ينجب ومن أين أتت تسمية طلال العبدالرزاق فــ كلنا يذكر قصيدة فجحان الفراوي المطيري عندما قدم على عبدالكريم الجربا أبوخوذه وتقريباً 1866م ___ نبي ناخذ مابين الأثنين سجه ...... مابين أبوبندر وولد اليمامي __ طبعا أبوبندر هو طلال عبدالله الرشيد والذي حكم حايل حتى 1866م وحكم بعده أبنه بندر بن طلال العبدالله الرشيد حتى 1871 م وبعدها حكم محمدالعبدالله الرشيد الملقب بـــ (المهاد) فتسمية طلال العبدالرزاق كانت على طلال عبدالله الرشيد أما أخاه علي العبدالرزاق فقد تزوج شاها هيمص العمرو الجربا فــ أنجبت متعب وليلوا وهذه أم الامير ميزر العبدالمحسن العبدالكريم الجربا ............ وتتمه إنشاء الله في الأيام القادمة .........

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 


التوقيع

يخاطبني السفية بكلِ قبــــــــحٍ ...

وأكره أن أكون له مُجيبا

يزداد سفاهة وأزيدُ حلمـــــــا...

كــ عودٍ زاده الإحراق طيبـــــــــــــــــا


الأمام : أحمد بن أدريس الشافعي _

 

   

رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


Powered by vBulletin® Version 3.8.6
Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd allshmr
جميع الحقوق محفوظة لموقع قبيلة شمر الرسمي * منتديات الطنايا * ولتفعيل اشتراكك اخي العضو عليك بأرسال رسالة نـصية للرقم / 0545554555 موضحا ً الأسم الذي اشتركت به بالمنتدى وفي أقل من 6 ساعات ان شاء الله سوف يتم تفعيل اشتراكك لتتمكن من المشاركة معنا تحياتنا لك وشكرا لأختيارك منتديات الطنايا .... إدارة الموقع